تجار الوهم

جولة مع شركات التسويق الشبكي

 

الفهرس

الصفحة التالية

الصفحة السابقة


 

 

إغراء المشاركين

تتبع شركات التسويق الشبكي في تسويق فكرتها، بإغراء عملائها بفوائد وعمولات خيالية وكبيرة جدا ومتزايدة باستمرار، حيث تبدأ وفق نشاط العميل من بضع مئات من الدولارات لتصل إلى الآف الدولارات في الشهر، نعم !!! في الشهر وليس مرة واحدة، وليس للمشترك فقط بل بصورة دورية متسلسلة غير متناهية وتعدت الزمن بإغراء آخر وهو توريث تلك المميزات، فلا تهتم، ما تفعله اليوم سيصل إلى ذريتك من بعدك فلا خوف عليهم وهم أكيد رابحون، فقط إشترك ولا يهم إن مت فذريتك من بعدك في شباكنا واقعون.

وتختلف الخطط من شركة لأخري، وتدعي كل شركة أنها تمتلك أفضل طريقة لإحتساب المكافآت، ولكن معظم تلك الخطط تستند إلى واحدة من أربعة خطط رئيسية هم:-

      - الخطة الثنائية.

      - خطة المصفوفة.

      - خطة المستوى الواحد.

      - خطة الدرجات المنفصلة.

ويكمن الإختلاف الرئيسي بين خطط الدفع المستعملة في التفاوت في العمولات المدفوعة وفي المنح الإضافية.

بعض المفاهيم والمصطلحات المستخدمة

لفهم خطة العمولة لأي شركة تسويق شبكي نحتاج أولا إلى فهم بعض المفاهيم الأساسية والمصطلحات التي يشيع استخدامها في تلك الشبكات.

الراعي Sponser :- وهو الشخص المسؤول عن ضم أعضاء جدد إلى شبكته. وهو أيضا المسؤول عن تلقي هذا العضو الجديد للتدريب الكافي والدعم.

الموزع أو المشترك Distributor Or Associates:- بمجرد إشترك الشخص والانضمام الى شركة التسويق الشبكي يطلق عليه لقب الموزع أو المشترك.

مركز العمل أو المكتب الإفتراضي Business Centre :- عند إنضمام عضو جديد يحصل المشترك على مركز أعمال أو مكتب إفتراضي، يخوله متابعة من أسفله أو بمعنى أخر متابعة من يضمهم هذا المشترك إلى إحدى جهتيه، ومتابعة حسابه مع الشركة الأم.

الحد العلوي للمشترك Upline :- وهو يشير إلى كل الموزعون الذين هم في الأعلى مباشرة من المشترك. ومن المفترض أن يقوم هؤلاء (Upline) بتزويد المشتركين- أسفلهم بالدعم والمساعده، وهؤلاء ليسوا لهم تأثير على مستوى العمولة التي يجنيها المشترك، ولكن هم المستفيدين من زيادة الأعضاء أسفلهم حتى تزيد من عوائدهم.

الخطوط الدنيا (السفلى) Downline :- تشير إلى المنضمين أسفل المشترك، الذي نجح المشترك في ضمهم إلى شبكته. وهؤلاء هم من لهم التأثير على مستوى عمولة المشترك، حيث تكون العمولة بالقدر والترتيب المناسبين المؤهلين لإحتساب دخل هذا المشترك.

العرض والعمق Width and Depth :- وهو الشكل العام للشبكة أو لنظام الشركة في طريقة عمل العمولة، والتي تعتمد على هيئة عرض وعمق الشبكة.

يشير العرض Width إلى العدد الأقصى للموزعون المنضمون تحت المشترك مباشرة، والذي يعرف بإسم الخط الأمامي Frontline.

ويشير العمق Depth إلى عدد المستويات أسفل المشترك، والذي ينجح في ضمهم إلى شبكته. ولابد من تناسق معين تفرضه الشركة لتوازن الشبكة، وهذا مهم جدا في إحتساب العمولة.

فمثلا في الخطة ذات الشكل المصفوفي Matrix Structure Plan، فإن عرض وعمق الشبكة تحتسب في معادلة تكتب على النحو التالي (العرض x العمق). فعلى سبيل المثال، عندما يكون التركيب يفرض حد عرض بثلاثة موزعون ومستويان في العمق، ستعرف الخطة بـ 32. وفي خطط أخرى مثل الخطة أحادية المستوى Unilevel Plan أو خطة الدرجات المنفصلة Stair Step Breakaway Plan من الممكن أن تكون ذات عرض لانهائي، بينما في خطط أخرى تكون ذات عمق لانهائي مثل الخطة الثنائية.

المستوى Level :- يشير المستوى إلى موقع الموزع الذي في الخط السفلي Downline بالنسبة إلى الموزع الأعلى منه مباشرة Upline. وبمعنى أخر الموزعون الذين هم في الخط الأمامي مباشرة تحت المشترك يطلق على وضعهم موزعون المستوى الأول.

الساق Legs :- كل منضم جديد في الخط الأمامي Frontline أو المستوى الأول يكون ساق، وتختلف عدد السيقان حسب نظام الشركة. فمثلا في الخطة الثنائية يكون لها ساقان واحدة على اليمين وأخرى على اليسار، وفي الخطط ذات الخط الأمامي الثلاثي يتكون ثلاثة سيقان إثنان على الأطراف وواحدة في المنتصف، وفي الخطط حيث العدد الكبير من الموزعون في الخط الأمامي تحسب في أغلب الأحيان من اليسار إلى اليمين مثل ساق أولى وساق ثانية ..... وهكذا.

النظام الثنائي للمكافآت

سوقت شركات التسويق الشبكي لمصطلح النظام الثنائي وأصبحت تتداوله بكثرة وخاصة للمشتركين الجدد، وذلك في أحدى محاولاتها لتجنب وتفادي السمعة السيئة للنظام الهرمي، ويتم بطريقة دخول أعضاء جدد بواسطة أعضاء أخرين في شكل شجري أو يمين ويسار ليكونوا تكوين فرعي من الشجرة (شجري فرعي).

وطبقا للإسم والذي يعنى إثنان، فكل عضو يستطيع أن يبدأ بعضو عن يمينه وعضو عن يساره، ويوزع من يضمهم فوق ذلك حسبما شاء في أحد الجانبين ولكن بشرط التوازن بين الطرفين. وفي هذا النظام عدد المستويات في الأسفل تكون لانهائية.

ويشترط على الموزع في تلك الخطة أن يوازن بين موزعيه الذين أسفله أو الـ Downline. وتدفع العمولة بنسبة مئوية مستندة على الحجم الكلي للساق الأقل قوة أو الضعيفة، مهما بلغ نشاط وقوة الطرف الأخر، حتى يضم عدد مكافئ للساق الصحيحة.

ويتمتع الراعي Sponser أو الموزع في هذا النوع من الخطط في وضع أي مشترك جديد يضمه تحت أي عضو يراه مناسبا له. ولكن من الناحية الأخرى أنهم يستطعون فيما بينهم التآمر على وقف تقدم أي ساق لآي مشترك في الحدود السفلي Downline بغرض إيقاف تقدمه من جهه معينة.

وفي الرسم المرفق نجد كيفية تحويل أي تنظيم من شكل إلى أخر، مثل تحويل الشكل التسلسل العادي إلى تسلسل ثنائي، وما نحتاجه فقط هو تغيير الأتجاه بشكل مصفوف وبالتالي سوف تتحول بشكل آلي إلى نظام ثنائي والأساس واحد ولكن يختلف المنظور.

خطة المصفوفة Matrix Plan

وهي مستندة حول هيكل للعمولة يعتمد على عرض وعمق شبكة المشترك. وقد تختلف تلك الطريقة من شركة لأخرى إلا أن المفهوم الأساسي يبقى بدون تغيير.

الهيكل الأساسي في هذه الخطة يتميز بمعادلة بسيطة وهي العرض x العمق، على سبيل المثال 35 هي خطة تفيد أنه يمكنك أن ترعى ثلاثة في الخط الأمامي Frontline تحتك مباشرة وتكون مؤهل للعمولة بحدود خمس مستويات في العمق Downline.

وفي نظام المصفوفة فإن على الموزع ضم المشتركين الجدد أولا في الخط الأمامي له Frontline حتى إكتماله أولا، ثم بعد ذلك في الخطوط السفلية Downline. وفي الطرق التقليدية في تلك الخطة يتم وضع المشترك الجديد بطريقة آلية في المكان المتوفر، ومؤخرا تطور للسماح للمشتركين إمكانية تحديد الموضع الذين يرغبون وضع المشترك الجديد فيه. هذا من شأنه كما في الثنائية أن يجعل من هو أعلى Upline أو الراعي Sponser السيطرة على وضعية الإمتدادات في العمق، فإما أن يتعاونوا معا أو كما في الخطة السابقة يمكن التأمر على مشترك محدد بعينه بغرض إيقاف تقدمه، أو عدم توازن شبكته.


الصفحة التالية


الصفحة السابقة

 

 الموقع بإشراف شبكة النمرسي www.alnomrosi.net  - حقوق النشر متاحة للجميع بشرط ذكر المصدر 2012